ID 34348

الغنوشي يوجه نداء للملك سلمان.. وهذه أمنيته قبل نهاية رمضان

توجّه رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، بنداء إلى خادم الحرمين الشريفين، العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز.

وجاء في نداء الغنوشي أن "يجمع كل أبنائه مجددا على طريق واحد"، بما يؤدي إلى حل الأزمة الراهنة بين دول خليجية ودولة قطر، كما أنه تبنى دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لأن يتم التوصل إلى هذا الحل قبل نهاية شهر رمضان.

جاء ذلك في مقابلة خاصة مع الغنوشي تمحورت حول هذه الأزمة.

وفي معرض تعليقه على الجهود التي تبذلها تركيا لحل الأزمة الخليجية، قال الغنوشي: "الموقف التركي موقف أصيل ومبدئي وهو موقف الناصح المتألم لما يحصل بين الإخوة، فالأتراك علاقاتهم قوية جدا مع المملكة السعودية والإمارات وقطر مثل علاقة تونس القوية مع المملكة وقطر".

اقرأ أيضا: كيف علق الغنوشي على الأزمة الخليجية؟ (فيديو)

وأكد الغنوشي متانة العلاقات التونسية السعودية قائلا: "كان للمملكة علاقات جيدة مع تونس قبل الثورة وبعد الثورة وهي مركز قبلة كل المسلمين".

وفي الوقت نفسه، شدد الغنوشي على أن "قطر كذلك لها علاقات جيدة مع تونس قبل الثورة وبعد الثورة، وقفت مع كل حكومات تونس بالدعم والاستثمارات، وكان لها الدور الأبرز في إنجاح المؤتمر الدولي للاستثمار الذي حضره سمو الأمير الشيخ تميم بنفسه معلنا وقوف قطر مع بلادنا".

وأوضح أنه "بالتالي كما يتألم الأتراك، يتألم التونسيون لما يحدث في الخليج ويتوجهون إلى القادة، إلى خادم الحرمين الشريفين في قبلة المسلمين أن يجمع كل أبنائه مجددا على طريق واحد وعلى سمت الإخوة والتعاون، وهذا ما دعا إليه الرئيس أردوغان بل تمنى على خادم الحرمين الشريفين ألا ينقضي رمضان إلا وقد جمع أبناءه في الخليج واحتضنهم مجددا وأزال ما في قلوبهم من ضغائن وما بينهم من خلافات".

وقال الغنوشي: "نحن في النصف الثاني من شهر رمضان وفي يوم متميز وهو يوم بدر (17 رمضان يوم إجراء الحوار معه) وذكرى نزول القرآن يستشعر المسلمون روحانية خاصة وشفافية خاصة، فكما تتواصل قلوبهم مع السماء تتواصل قلوبهم أفقيا مع إخوانهم المسلمين ومع الإنسانية ومع كل كائن".

وأشار في السياق إلى أن تزامن الأيام المقدسة مع أزمة الخليج يجعله يشعر "بحزن شديد، في يوم ينبغي أن يكون يوم فرح، لما يحصل في أرجاء كثيرة من العالم الإسلامي بل في المواطن التي نزل فيها الوحي في جزيرة العرب".

وأضاف الغنوشي: "نحن لا نشعر بأي غبطة بل نشعر بحزن لما هو حاصل من منازعات وخلافات وتقطع أرحام وأسر. والجزيرة العربية هي قبلة المسلمين، والنور انطلق من تلك الرقعة وذلك المكان، فبالتالي هي قبلة المسلمين، والمسلمون يأملون أن تكون هذه المواطن من جزيرة العرب على أحسن وضع من السلم والرفاه والتقدم".

ونوّه الغنوشي إلى "أن الله سبحانه وتعالى كما حبا الخليج بهذا القطب الروحي العظيم فإنه حباها بثروات هائلة وبموطن في قلب العالم، فنأمل ألا ينقضي الشهر الكريم إلا وعادت جزيرة العرب وعادت أوضاع إخواننا في الخليج" إلى طبيعتها.

وشدّد زعيم حركة النهضة على أن موقف الحركة من الأزمة الحالية هو "الدعوة للحوار لحل الخلافات والإنهاء الفوري للمقاطعة والحصار التي لا مجال لها بين الإخوة مهما احتدت الخلافات".

وتابع: "هم كلّهم إخواننا ونأمل أن يعودوا إلى وحدة الصف ووحدة القلب وإلى التعاون ونشاط مجلس التعاون الخليجي مجددا، ليس في تحقيق المصالح المادية فقط، بل أيضا في تحقيق المصالح الأخوية والروحية والسياسية".

"وهذا أملنا في كل الأطراف التي تمر عليها سحابة من اختلافات الرأي، ونأمل ألا ينقضي هذا الشهر - وهو ما سبق أن عبّر عنه الرئيس أردوغان في خطابه إلى خادم الحرمين الشريفين وهو في موقع الإمامة للأمة - إلا وعادت حبال الود والتواصل بين إخواننا في موطن قبلة المسلمين"، وفق تعبير الغنوشي.

واعتبر الغنوشي ما نشر من قوائم إرهاب مرتبطة بقطر خلال الأزمة "فروعا للمشكل الأساسي، وعندما تعود حبال الود والتواصل بين إخواننا في الخليج في السعودية والإمارات، وهي عائدة إن شاء الله، فإن كل هذه الفروع ستزول".

وعبّر الغنوشي عن أمله و"بكل ود المساعي الحميدة التي يقوم بها أمير الكويت والمساعي التي تقوم بها سلطنة عمان والدعوة التي وجهها الرئيس أردوغان إلى إخواننا في الخليج، أن تعود حبال الود والتعاطف والتعاون إليهم".

وتابع قائلا: "نحن نتحدث عن إسلام الرحمة وإسلام المساواة والعدالة والحق والعدل ولا نتحدث عن الإرهاب الذي لا صلة له بالإسلام في الحقيقة، وجزيرة العرب هي قبلة المسلمين، وبالتالي نحن لا نربط بين الإسلام والإرهاب لأنهما عدوان متباينان".

وحول وجود احتمالات بتدخلات خارجية كسبب من أسباب اندلاع الأزمة، قال الغنوشي: "التدخّل الخارجي طريق تفتحه الخلافات الداخلية، فإذا سوينا خلافاتنا الداخلية - وهي قابلة للتسوية وهي سحابة صيف تنقشع إن شاء الله - تغيب التدخلات الخارجية".

وعودة على موقف حركته من الأزمة وما إذا كان هناك دور يقوم به هو شخصيا، شدّد الغنوشي على التزام حركته بـ"موقف الدولة التونسية، ممثلة بالرئيس الباجي قايد السبسي ووزارة الخارجية التي اتخذت موقفا واضحا تعودت عليه تونس منذ عشرات السنين، خلاصته أنه إذا اختلف نظامان عربيان فنحن نفعل مثلما نفعل عندما تقع معركة في بيتك بين إخوانك، لا تنحاز إلى هذا أو ذاك، بل تدعو إلى الصلح".

وقال الغنوشي: "الحكومة التونسية دعت إلى التصالح وإلى الرشد وإلى عودة حبال الود بين الأشقاء وتغليب صوت العقل وصوت المصلحة ونداء العقل، وكل ذلك يقتضي التصالح والتفعيل المجدد لمجلس التعاون الخليجي".

واعتبر الغنوشي أن المجتمع الخليجي له "نسيج اجتماعي وديني قوي، ولا توجد منطقة في العالم بينها روابط دينية ومذهبية وثقافية ومصلحية مثل هذه المنطقة، وبالتالي فإنه لا عجب أن أنشئت مؤسسة مجلس التعاون الخليجي.. والمطلوب تفعيلها وأن تلتحم الصفوف مجددا وأن نفعِّل النسيج الاجتماعي بدل تمزيقه".

وأكد مجددا، أنه "بالتالي، نحن مع الحكومة التونسية في موقفها، ونحن دعمناه، وما زلنا ندعمه باعتبار أن هذا امتداد للموقف التاريخي لتونس إزاء خلافات الأشقاء العرب وهذا أيضا موقف الدين، أن "أصلحوا بين أخويكم"، وهو نداء القرآن".