ID 34346

مديح وانتقادات وتعليقات ساخرة بأول اجتماع لترامب مع فريقه

تحول أول اجتماع لدونالد ترامب مع كامل فريق عمله، الاثنين، إلى مناسبة لكيل المديح لرئيس محاصر، في محاولة لإبراز نجاحات قوبلت بتعليقات ساخرة وانتقادات.

بدأ ترامب الاجتماع بـالتأكيد أن إدارته حققت "نتائج مذهلة وتعمل بأقصى ما لديها من نشاط وبسرعة قياسية".

قوبل ذلك بجوقة إطراء. فقد تناوب الوزراء على الإدلاء بوجهات نظر إيجابية لإدارة تواجه الأزمة تلو الأخرى وتعاني من صعوبات في تنفيذ جدول أعمالها.

وقال كبير موظفي البيت الأبيض راينس بريبوس: "باسم كبار أعضاء فريق عملك سيدي الرئيس، نشكرك على منحنا الفرصة والنعمة للعمل على تنفيذ جدول أعمالك وخدمة الشعب الأمريكي".

وبريبوس من بين الذين تحوم الشكوك حول إمكانية بقائهم في منصبهم، مع سعي الرئيس الأميركي إلى إجراء تغييرات في محاولة لإعادة قطار الإدارة إلى سكته.

وتحدث كل من رئيس وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو، ونائب الرئيس مايك بنس عن شرف العمل ضمن فريق إدارة ترامب.

وقال بنس إنه "أعظم امتياز لي أن اعمل نائبا للرئيس. الرئيس يحفظ وعوده للشعب الأمريكي"، بينما غمز بومبيو من قناة "ازدراء" ترامب للصحافة قائلا: "لن أقول أي شيء أمام الإعلام".

أما وزير العدل جيف سيشنز، الذي يدلي الثلاثاء، بشهادته أمام لجنة استخبارات مجلس الشيوخ في التحقيق المتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، فقال إن "الشرطيين المكلفين بتنفيذ القانون "مسرورون" بالأفكار التي أتى بها ترامب إلى البيت الأبيض".

وحظر دخول مسافرين من ست دول إسلامية إلى الولايات المتحدة هو أحد تلك الأفكار، إلا أنه يواجه عراقيل قضائية.

وأيدت محكمة الاستئناف الاثنين قرارا بوقف تنفيذ القرار معتبرة أن الرئيس "تخطى الصلاحيات الممنوحة له من قبل مجلس الشيوخ".

"مشورة وليس تزلفا"

من جهتها قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إن "المجتمع الدولي يعلم أننا عدنا".

بدوره تحدث زير الزراعة سوني بيرديو، وروى عن رحلة قام بها مؤخرا إلى ميسيسيبي بيّنت له أن الشعب يحب الرئيس.

واجتماع الاثنين هو الأول الذي يضم كامل فريق عمل إدارة ترامب، ويأتي بعد حوالي ستة أشهر من تسلم ترامب منصبه كرئيس للولايات المتحدة. كما أنه يأتي بعد تأخر تثبيت بيرديو ووزير العمل ألكسندر أكوستا وممثل الولايات المتحدة الخاص للتجارة الخارجية روبرت لايتايزر، في مناصبهم.

وفي فيديو ساخر استوحاه زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر من الاجتماع، يظهر الأخير وبجانبه فريق عمل وهو يتلقى تارة المديح لإطلالة تلفزيونية "مثالية" وتارة أخرى لتسريحة شعر بقول أحد المساعدين: "ما من أحد لديه أجمل من شعرك".

من جهته قال كريس لو أحد أعضاء الإدارة السابقة لأوباما: "شاركت في 16 اجتماعا للحكومة في الولاية الأولى لأوباما. لم يطلب منا يوما تقديم المديح لأوباما. كان يريد مشورة صريحة وليس تزلفا".

الصحافي المخضرم جون وود بدوره علق على الاجتماع قائلا: "لم أشهد خلال تغطية نشاطات البيت الأبيض على مدى أربعة عقود رئيسا للولايات المتحدة يتلقى المديح من مساعديه كترامب في هذا اليوم".